أخر تحديث:
الثلاثاء 23 يناير-كانون الثاني 2018 10:39 صباحاً
    الجوف نقابة المعلمين اليمنيين ومكتب التربية والتعليم ينفذوا دورة تدرييية لمعلمي الصفوف الاولية        عاجل : محمد بن سلمان يعتقل الأميرة نوف بنت عبدالله بعد تغريدات أغضبته (صوره)        قنبلة مدوية ومفاجأة من العيار الثقيل : الرئيس هادي يتلقى اخطر تهديد منذ اندلاع الحرب        شاهد بالفيديو : بعد الفضيحة هيئة الإذاعة والتلفزيون السعودية تتخذ هذا القرار مع مسؤولة ظهرت بأوضاعٍ مخلة        علاقة جنسية : بينه وبين شقيقة زوجته أنهت حياته        عـــاجل:الامارات من جديد تهاجم قطر بقوة وتكشف عن حدث خطير سيحدث خلال الايام القدمة في قطر((تفاصيل)        عاجل : السعودية الان هجوم اعلامي وتهديد بغزو عسكري على الكويت كما غزها صدام حسين        خبر صاعق : الاطاحة بـ27 وزيرا في حكومة الشرعية        الجنرال الاحمر يفاجئ الجميع ويوجه صفعة مدوية لحزب الاصلاح لم يكن يتوقعها احد        "نبيل الصوفي " يكشف تفاصيل صادمة لأول مرة حول شخصية "عبد الملك الحوثي " وكيف يريد ان يحكم اليمن بطريقته !    

الأمم المتحدة: 25000 أجنبي انضموا إلى صفوف المسلحين المتطرفين في العالم

الجمعة 03 إبريل-نيسان 2015 الساعة 06 مساءً / الحدث برس - وكالات



أكدّ تقرير للأمم المتحدة أن عدداً غير مسبوق من الأجانب التحقوا بالتنظيمات الجهادية منها تنظيم "داعش" وتنظيم "القاعدة" خاصة في سوريا والعراق وليبيا.
وبحسب التقرير الذي أعدّته لجنة من الخبراء، ونشر الخميس، فقد التحق أكثر من 25000 مقاتل بالمناطق التي تشهد صراعات مسلحة من أكثر من 100 دولة في العالم.

وجاء في التقرير،"أن وتيرة تدفق المسلحين إلى التنظيمات المتطرفة هي الأعلى من أي وقت مضى وهي في معظمها إلى سوريا والعراق، مع تناميها الواضح في ليبيا".

وأكدّ أن هذه الأرقام مفزعة، خاصة وأنها تعمل على التصدي للإرهاب والحدّ من تدفق المتطرفين الأجانب، وهو ما وصفه التقرير بمشكلة أمنية عالمية عاجلة.

ووفقا للتقرير فقد ارتفع عدد المقاتلين الأجانب بنسبة 71٪ على مستوى العالم بين منتصف عام 2014 وشهر آذار/مارس 2015، مع زيادة حادة من البلدان الأوروبية والآسيوية، كما تطرّق التقرير إلى العدد الكبير من المقاتلين من البلدان العربية مثل تونس والمغرب والعديد من البلدان الأفريقية الأخرى.

وحذّر الخبراء بأن التهديدات الإستراتيجية عام 2015 والتهديدات المستقبلية ستكون أكثر حدة، مؤكدين أن العراق وسوريا أصبحتا "مدرسة لتدريب الجهاديين"، كما كان الحال في أفغانستان في التسعينيات.

وفي السياق نفسيه، دعت الأمم المتحدة إلى وضع سياسات فعالة للتصدي للتطرف العنيف، إضافة إلى توخي الحذر والاعتماد على المعلومات الإستخباراتية لمتابعة المسلحين الجهاديين الذين يريدون العودة لبلدهم الأصلي.


فيسبوك
تابعنا علئ تويتر
للتواصل بنا
رئيس التحرير:
alhadathpress.net@gmail.com 
تلفون جوال:777160768
735977335

البريد الالكتروني الرسميلـ "الحدث برس"

اخبار اليمن 
والحدث العالمي

info@alhadathpress.net



الأكثر مشاهدة اخر اسبوع