أخر تحديث:
الخميس 19 إبريل-نيسان 2018 10:45 مساءً
    ورد الآن : قيادي حوثي كبير يعلن رسمياً مصرع «عبد الملك الحوثي» ويرثيه بهذه الكلمات المؤثرة        لاعب منتخبنا الوطني للكاراتيه يواصل معسكره التدريبي الخارجي بالقاهرة        الفريق علي محسن في حوار صحفي ساخن يكشف معلومات عن كيفية استشهاد صالح والدعم الإيراني والصواريخ الباليستية        مقتل ثلاثة رجال أمن سعوديين في هجوم مسلح " تفاصيل "        عاجل : انفجارت عنيفة تهز العاصمة صنعاء الان        بشرى سارة لليمنيين عن انفراجه سياسية " تفاصيل "         ماهو السلاح الفتاك الذي هدد "صالح " باستخدامه ضد السعودية ورفض تسليمه للحوثيين ودمرته طائرات التحالف بصعدة! (تفاصيل)        الجوازات السعودية : تحدد أسعار نقل الكفالة لكل مهنة ورسوم تأشيرة الدخول والخروج للوافدين بعد التحديث الأخير        قائد قوات الاحتياط اللواء علي صالح الأحمر يتوعد الحوثيين في أول تهديد ويتحدث عن أبناء الرئيس الراحل المحتجزين في صنعاء         عشرون الف مقاتل يطوقون مران تسندهم الطائرات والاسلحة الحديثة ومحاولات فاشلة لتهريب عبد الملك الحوثي (تفاصيل)    

الأمم المتحدة: 25000 أجنبي انضموا إلى صفوف المسلحين المتطرفين في العالم

الجمعة 03 إبريل-نيسان 2015 الساعة 06 مساءً / الحدث برس - وكالات



أكدّ تقرير للأمم المتحدة أن عدداً غير مسبوق من الأجانب التحقوا بالتنظيمات الجهادية منها تنظيم "داعش" وتنظيم "القاعدة" خاصة في سوريا والعراق وليبيا.
وبحسب التقرير الذي أعدّته لجنة من الخبراء، ونشر الخميس، فقد التحق أكثر من 25000 مقاتل بالمناطق التي تشهد صراعات مسلحة من أكثر من 100 دولة في العالم.

وجاء في التقرير،"أن وتيرة تدفق المسلحين إلى التنظيمات المتطرفة هي الأعلى من أي وقت مضى وهي في معظمها إلى سوريا والعراق، مع تناميها الواضح في ليبيا".

وأكدّ أن هذه الأرقام مفزعة، خاصة وأنها تعمل على التصدي للإرهاب والحدّ من تدفق المتطرفين الأجانب، وهو ما وصفه التقرير بمشكلة أمنية عالمية عاجلة.

ووفقا للتقرير فقد ارتفع عدد المقاتلين الأجانب بنسبة 71٪ على مستوى العالم بين منتصف عام 2014 وشهر آذار/مارس 2015، مع زيادة حادة من البلدان الأوروبية والآسيوية، كما تطرّق التقرير إلى العدد الكبير من المقاتلين من البلدان العربية مثل تونس والمغرب والعديد من البلدان الأفريقية الأخرى.

وحذّر الخبراء بأن التهديدات الإستراتيجية عام 2015 والتهديدات المستقبلية ستكون أكثر حدة، مؤكدين أن العراق وسوريا أصبحتا "مدرسة لتدريب الجهاديين"، كما كان الحال في أفغانستان في التسعينيات.

وفي السياق نفسيه، دعت الأمم المتحدة إلى وضع سياسات فعالة للتصدي للتطرف العنيف، إضافة إلى توخي الحذر والاعتماد على المعلومات الإستخباراتية لمتابعة المسلحين الجهاديين الذين يريدون العودة لبلدهم الأصلي.


فيسبوك
تابعنا علئ تويتر
للتواصل بنا
رئيس التحرير:
alhadathpress.net@gmail.com 
تلفون جوال:777160768
735977335

البريد الالكتروني الرسميلـ "الحدث برس"

اخبار اليمن 
والحدث العالمي

info@alhadathpress.net



الأكثر مشاهدة اخر اسبوع