أخر تحديث:
الأربعاء 18 يوليو-تموز 2018 09:26 مساءً

أنباء عن اتفاق سعودي إماراتي لإنهاء الحرب في اليمن بهذه الطريقة ومصادر اعلامية تكشف موقف الرئيس هادي

الأربعاء 04 إبريل-نيسان 2018 الساعة 03 مساءً / الحدث برس-متابعات

  
كشفت مصادر مطلعة لـ"المشهد اليمني" أن التحالف العربي ينوي حسم المعركة عسكرياً في اليمن، خصوصاً بعد استهداف الحوثيين المملكة العربية السعودية بالصواريخ الباليستية.
 
وأوضحت المصادر بأنه تم الاتفاق على الحسم بتجهيز عشرين ألف مقاتل، ثمانية ألف بقيادة طارق صالح وتتحمل دولة الإمارات دعمه ومساندته وصرف مرتباتهم شهرية ويتم تجهيزهم وخوض معركة الساحل الغربي.
 
مشيراً إلى ان المملكة العربية السعودية ستجهز 12 ألف مقاتل ويتم تدريبهم وتأهيلهم في الوديعة ويتم اعتماد لهم مرتباتهم شهرياً وتتحمل كافة الدعم العسكري والغطاء الجوي.
 
وأكدت المصادر لـ"المشهد اليمني" بأنه تم التقاسم بين الإمارات والسعودية بأن يكون ال8 ألف تحت قيادة طارق صالح وأن يكون أنصار صالح عونا له، بينما ال12 ألف مقاتل ستكون تحت قيادة قائد لواء بالجيش الوطني ويرجع من المناطق الوسطى اختارته السعودية لكونه أنجح قائد ميداني "بحسب تقارير ميدانية" منذ اندلاع الحرب.
 
 واشار إلى توافق الجميع بين الرئاسة اليمنية والمملكة العربية السعودية لقائد هذا اللواء أن يكون قائداً لمعركة الحسم، بينما تم فرض طارق صالح بدون رضى الرئيس هادي.
 
وأفادت المصادر، أن الشخصية التي تم اختيارها لقيادة المعركة من الشخصيات النزيهة التي خاضت معارك ضد الميليشيا منذ بداية الانقلاب، وكان لها دوراً بارزاً في الجوف ومأرب ولها دور في حشد وتأسيس الجيش الوطني وأنجح قائد ميداني بحسب تقارير التحالف الميدانية.
 
وذكرت المصادر، أنه سيتم تجهيز القوتين وتكون الاولى في إقليم آزال بداية من مسقط رأس الحوثي، والثانية من الساحل الغربي وأن يكون لقاء الجيشين في صنعاء.

مشيراً إلى تمسك السعودية بمشائخ من إقليم آزال ليكونوا عون للشخصية العسكرية التي اختيرت لقيادة معركة الحسم.


فيسبوك
تابعنا علئ تويتر
للتواصل بنا
رئيس التحرير:
alhadathpress.net@gmail.com 
تلفون جوال:777160768
735977335

البريد الالكتروني الرسميلـ "الحدث برس"

اخبار اليمن 
والحدث العالمي

info@alhadathpress.net



الأكثر مشاهدة اخر اسبوع