مذبحة نيوزيلاندا
الأديبة والكاتبة/أحلام مستغانمي
الأديبة والكاتبة/أحلام مستغانمي
 

ما زال العالم الإسلاميّ يعيش تحت صدمة المذبحة التي أودت بحياة خمسين مسلم كانوا بين يديْ الله وفي بيته يؤدّون صلاة الجمعة .
في الفيديو الذي سجله المجرم وهو يتأهب للقيام بمجزرته في نيوزيلاندا ، يبث من مسجل السيارة أغنية صربية استخدمها المتطرفون الصرب خلال حرب البوسنة عند قيامهم بحفلات الذبح للمسلمين والكروات .
يقال أنّ هذا السفّاح من أصول صربية، و هو عضو في مجموعة صربية متطرّفة . وكان عدد من مجرميّ الحرب وعائلاتهم قد اختفوا بعد توقف الحرب وانشاء محكمة لجرائم الحرب ال يوغسلافية التي ذهب ضحيتها آلاف المسلمين ، حيث أعطت صربيا جوازات سفر بأسماء مختلفة للكثير من القتلة وأُسرهم ، وغادروا إلى بلدان بعيدة هربا من القصاص منها نيوزيلاندا.
وهكذا حصلوا على إقامات بحجة أنهم من مناطق النزاع اليوغسلافية ، و انضموا للجماعات والأحزاب العنصرية المتطرفة أو أصبحوا أدوات في عصابات الجريمة المنظمة في دول مختلفة .و كانت كندا قبل عام قد اكتشفت أحدهم وحققت معه و اعتقلته.. لأنه جاء باسم مزور.
رحم الله إخوتنا ضحايا العنصرية والتطرّف الديني ، و تقبّلهم من الشهداء وقد سقطوا بين يديه في أحد بيوته مضرّجين بإيمانهم وتقواهم في بلاد الغربة .


في الأحد 17 مارس - آذار 2019 10:05:00 م

تجد هذا المقال في الحدث برس
http://eventpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://eventpress.net/articles.php?id=586