الشباب وثلاثية الموت والحرب والسلام
الكاتب/انس الخربي
الكاتب/انس الخربي

 بصفتي شاب أنتمي لتراب هذا الوطن وتجري في شراييني وأوردتي عشق اليمن ، وتعبث أحلام العيش الكريم للإنسان اليمني في أروقة ودهاليز وحنايا روحي الذي يؤرقة جدا بشاعة وهول ما نعيشه ونشهده اليوم، وأنانية ونرجسية ساسة وقادة وزعامات أطراف الصراع حتى طالت الشباب. فآليت على نفسي أن أبذل ما بوسعي لخدمة ورفعة ورقي معشوقتي اليمن ، وسعيت لذلك من خلال كافة الأعمال والمواقع التي شغلتها وكان أخرها وزيرا للإعلام في حكومة شباب اليمن المستقل التي استقلت منها في 13 مارس الجاري لعجزي عن تحقيق ما أصبوا إليه من خلالها ولأسباب عدة ذكرتها في مذكرة استقالتي. أننا اليوم نعيش بشاعة حرب مدمرة قضت على الأخضر واليابس ، وانتهكت كل الحرمات ، وصراع لايفرق بين كبير وصغير، رجال وامرأة ، طفل وشاب وكهل ، مسلح واعزل. صراع يلتهم ماتبقى منا بلئم وحقد منقطع النظير ، لا يتركنا إلا أشلاء وأشتاتًا نبكي ماضينا القريب مهما كان سوءة وفسادة ! كيف لا نبكيه وهنا من اخترق الرصاص أجسادهم النحيلة الشاحبة من هول ما شهدوه ، وهناك من مزقتهم انفجارات القنابل والعبوات الناسفة ، وفي مكان أخر من عانقتهم الصواريخ والقذائف فهشمت عظامهم ومفاصلهم أن لم تلتهمهم فلا نجد شيء منهم ، وكثيرا جدا من يموتون جوعا ومرضا وخوفا. فتمر الأيام والسنين ، ونكمل ماتبقى من شبابنا وحياتنا - التي قد تنهى في أي لحظة كي يعيشون هم - ويكبر الأطفال وجميعنا يحمل ندوب حرب غائرة استقرّت في وجداننا ويصعب جدا عليها أن تندمل ؛ إنما تخلف جيلا من ضحايا الحرب وجيوشا من الأيتام والأرامل والثكالى ومجتمع من المجرمين والمدمرين نفسيا الذين كُتب عليهم للأسف أن يدفعوا فاتورة عهر الساسة وتجار الحروب وسيلحقهم في ذلك أجيال عديدة. وأضحيت أخشى أن تكون جهودنا وجهود نظرائي وأقراني من الشباب مجرد سعي وحلم لا طائل منه بالنظر إلى حال الوطن والمجتمع اليمني اليوم الذي يعاني أمية المتعلمين لا أمية الهجاء ، وتستوطن الحماقة بل تعتري عقول الكثير من الشباب العاشقين للظهور والشهرة السريعة والمظاهر الخداعة (الهضربة) ولو على حساب غيرهم ؛ فكيف يعول عليهم البناء وعمل أي شيء للوطن وهم حبيسي فقاعة كاذبة أصطنعتها عقولهم ومخيلاتهم الواهمة محدودة الأفق والثقافة والإدراك. للأسف لن نتمكن أبدًا أن نعالج وحشية البعض تجاه أقرانهم من بني البشر ، ونتجاوز هذا الموت وتلك المجاز والتصفيات الجماعية والعرقية، وسيظل مصيرنا قاتمًا يعتنقه الجوع والخوف والمرض واصنافا مبتكرة للموت لم تخطر بعد على عقل بشر ؛ ما لم يكن هناك تحرك صادق وجاد لإنهاء هذه الحرب وإحلال السلام الدائم والشامل في يمننا الذي كان ذات يوم يدعى باليمن السعيد. كم أتمنّى لو يستشعر الساسة وقادة وزعامات أطراف الصراع ومليشياتها المسلحة مسؤوليتهم أمام المآسي الإنسانية التي نعيشها اليوم جراء أطماعهم وصراعاتهم المبتذلة التي نالت من كل ماهو جميل فينا وفي وطننا المثقل بالحمقى والأوجاع وبالكثير من الدماء. ينبغي علينا أن نقف جميعا باختلاف انتمائتنا ومعتقداتنا الفكرية والدينية والسياسية والاثنية والايديولوجية ونراجع حساباتنا ونباشر البحث عن ضالتنا ؛ حتى نجد الشجاعة بأن نقول لهم "ينبغي ألا تسير الأمور على هذا النحو .. عفوا أنا إنسان". ورحم الله الشابي حين قال: إذا الشعب يوما أراد الحياة ... فلا بد أن يستجيب القدر

 


في السبت 25 مارس - آذار 2017 01:27:24 م

تجد هذا المقال في الحدث برس - الرئيسية
http://eventpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://eventpress.net/articles.php?id=522