أخر تحديث:
الجمعة 22 يونيو-حزيران 2018 10:00 مساءً
     أول تلويح حوثي بالراية ”البيضاء” وتسليم ميناء الحديدة بدون معركة..! (تفاصيل طارئة)        السعودية تسمم 24 شابًا وفتاة بعد ارتياد مطعم في الأحساء.. والسلطات تتخذ أول إجراء        قطر تتخذ قرارا حاسما من دعم الحوثيين ومشاريع إيران في اليمن        شاهد بالاسم والصورة. القيادي الحوثي المطلوب رقم 36 للتحالف العربي، قام بتسليم هذه المحافظة للحوثيين وشارك في قتل صالح        ورد الآن اشتباكات مسلحة مفاجئة جنوب العاصمة صنعاء        من هو القيادي الحوثي البارز الذي لقي مصرعه في «الحديدة» وبكاه زعيم المليشيا؟ .. وما الدور الهام الذي كان موكول له؟ ..«تفاصيل»        ماهي اخطر خطوة يمكن ان يقوم بها الحوثي في الحديدة ترعب التحالف وتنهي المدينة        شاهد عنصرية "جماعة الحوثي" في المقابر والتفريق بين الموتى (صورة)        عاجل : الجيش الوطني يعلن نصرا جديدا .. تطورات عسكرية متسارعة في هذه الجبهة المشتعلة الان        عاجل : الجيش يوجه ضربة عسكرية موجعة للحوثيين ويعلن نصرا جديدا سيقرب تحرير العاصمة صنعاء     
دكتور/وديع العزعزي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed نافذة الحدث
RSS Feed دكتور/وديع العزعزي
RSS Feed
بحث

  
رسالة الاكاديمي
بقلم/ دكتور/وديع العزعزي
نشر منذ: سنة و 8 أشهر و 15 يوماً
الخميس 06 أكتوبر-تشرين الأول 2016 07:07 م



لكل انسان في هذه الحياة رسالة يؤديها ، أو هكذا يفترض ، ولعل من أهم المجالات التي تحمل رسالة عظيمة هو المجال الأكاديمي ، ومن اختار أن يكون أكاديمياً لابد أن تكون رسالته هي الوصول بالوطن الى أعلى درجة من التقدم في المجال العلمي والأكاديمي عن طريق ممارسته لعمله بكل اخلاص وأمانة ، واقتدار وكفاءة ، ويكون هدفه هو المساهمة في بناء المستقبل،عن طريق غرس المفاهيم و القيم والمبادئ الايجابية لدى الشباب بشكل علمي وبما يمكنهم من الولوج الى المستقبل وهم مسلحين بالعلم والمعرفة والتجربة والبحث ، فضلاً عن ذلك المشاركة في خدمة المجتمع وتنويره سواء من خلال البحوث والدراسات والاستشارات نحو مختلف المشكلات المجتمعية ، أو من خلال المشاركة الفاعلة في الحراك السياسي و الاجتماعي وفعالياته المختلفة ، وفي كل ذلك وانطلاقاً من عظمة رسالته ونبل مهنته كان لابد عليه أن يكون قيمة أخلاقية وقامة وطنية مهما كانت التحديات التي تواجهه ، ومهما زادت الضغوط عليه لإعاقته عن القيام بدوره الحقيقي أو الانحراف عن أداء رسالته الصحيحة . ومما يحز في النفس ، ومن الحقائق المؤسفة هو أن البعض من الأكاديميين ، اختبروا على مدار السنوات السابقة في تولي مناصب عليا في الدولة ، وقيادة مؤسسات حكومية ، ففشلوا في الاختبار لأنهم لم يحترموا مهنتهم ولم يقدسوا رسالتهم ، فسقطوا في الفساد ماليا و اداريا ، وقبل ذلك هو فساد فكري و أخلاقي . إن رسالة الأكاديمي هي رسالة تخدم المصلحة العامة لأنها رسالة علم وفكر ومعرفة ، و لابد لكل ممارس لهذه المهنة النبيلة أن يحترم رسالته ومهنته ،لا أن يتعامل معها على أنها وسيلة للوصول الى مرتبة اقتصادية واجتماعية عليا أو يتقرب بها الى كرسي السلطة السياسية لتحقيق مكاسب شخصية ، إن قوة الأكاديمي تكمن في احترامه لذاته ومهنته و رسالته ، وفي كونه قدوة في المجتمع ، وبالتالي فإن من يفقد تلك القوة يسقط في وحل العار الأكاديمي ، ولعنة المجتمع .

عودة إلى نافذة الحدث
نافذة الحدث
الشيخ/عبدالعزيز العقاب
عمان .. عقود من الحكمة والوسطية
الشيخ/عبدالعزيز العقاب
ريدان المقدم
المؤتمر بين كماشتين
ريدان المقدم
بقلم/فهد عامر الاحمدي
أفضل دول العالم
بقلم/فهد عامر الاحمدي
الشيخ/عبدالعزيز العقاب
جاستا...بين واقع المؤامرة وإبتزاز الحلفاء .. هل يصحوا العرب؟
الشيخ/عبدالعزيز العقاب
الشيخ/عبدالعزيز العقاب
في اليوم العالمي للسلام ... تساؤلات مشروعة
الشيخ/عبدالعزيز العقاب
بقلم/خالد الرويشان
أبوبكر سالم .. سلامات!
بقلم/خالد الرويشان
الـمـزيـد