أخر تحديث:
الأحد 18 نوفمبر-تشرين الثاني 2018 11:04 مساءً
    مصدر مسؤول:"أبواق الفتن"يفترون على "المهرة"ومحافظها        دعا الى تحري الدقة في استقاء المعلومات من مصادرها: محافظ المهرة ينفي ما تداوله موقع «يمان نيوز» على لسانه بشأن حادثة "الأنفاق"        ريدان المقدم : الحوثيين " لم" و" لن" يلتزموا بإي هدنه        في بلاغ صحفي لهم اليوم: مشائخ ووجهاء المهرة يؤكدون وقوفهم الى جانب السلطة المحلية والتصدي لأية اطراف تسعى الى جر المحافظة الى منزلق الفوضى.        الفرق بين الغرب والعرب         محافظ المهرة يترأس اجتماعاً استثنائياً للجنة الأمنية لمناقشة تداعيات الهجوم المسلح الذي استهدف نقطة «الأنفاق»        الدعيدع :منسق شبكة الموساد الصهيونية في اليمن         المرادي يكشف عن الرمق الاخير لمليشيا الحوثي في الحديدة        معركة الحديدة هي المعركة الأهم من بين كل المعارك        الشرعبي: مشايخ وأعيان الحديدة سوف تعلن الانتفاضة مع وصول الاشتباكات الى الميناء وهذا ما نريد من القوات المشتركة والتحالف    
محفوظ الشامي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed نافذة الحدث
RSS Feed محفوظ الشامي
RSS Feed
محفوظ الشامي
عُهر مستثمر وسذاجة زائر!

بحث

  
مدينةُ دمت..عبثيةُ حرب، موتٌ مُفجع!
بقلم/ محفوظ الشامي
نشر منذ: سنة و أسبوعين و يوم واحد
الجمعة 03 نوفمبر-تشرين الثاني 2017 08:12 م


تستمرُ الحرب الساقطة في ظل خفوت مجتمعي مميت، ومعها تتعاظمُ مآسي الناس ومصائبهم التي لا تكاد تنقطع يوماً واحداً. هذه المدينة تعاني من أضرار الحرب منذ عامين ونصف العام. كما لا تتوقفُ الاستفزازات بحق المواطن وتخويفه، وجعلهُ يعيشُ بخنوعٍ تام وبحريةٍ ناقصة. يعيشُ الإنسان في دمت بين فكي كماشتين، فالحرب الدائرة بضراوة بين أطراف النزاع جعلت المدينة ساحة حرب يموت بها الكثيرين..

كسابقها من الكوارث المأساوية التي يهتز لها الضمير الإنساني، تتجددُ اليوم مصيبة مشينة بحق المدنيين! "العرفاف":هذه القرية الجميلة التي تمتازُ بطيبة أهلها ونقاء قلوبهم، الواقعة في المدخل الجنوبي للمدينة، تعدُ أكثر القرى تضرراً من همجية الحرب الناقمة، إذ يعاني سكانها التهجير والنزوح منذ بداية الحرب، كما دُمرت العديد من المنازل بالقذائف والصواريخ إثر الحرب الدائرة بين طرفي النزاع المُسلح. كل ذلك لا يُمكن أن يبررهُ العقل والمنطق، فالحربُ أسوأ خيار قد يستمر! في ظهيرة اليوم يتجدد البلاء بحق المدنيين في قرية "العرفاف"، فقد أستهدفت ما تسمى بالمقاومة بمريس أقصى جنوب مدينة دمت بيت المواطن " محمود المنتصر"، مما أدى إلى توفي اثنين من أولاده وإصابة باقي أفراد الأسرة بأضرارٍ صحية بالغة! في الأخير:نحنُ بصفتنا مدنيين لابد من أن نتحاشى الحرب تماماً، أيضاً يجبُ علينا أن نعتزل التعصبات لأي طرفٍ كان، السلام والمحبة والتكافل المجتمعي وفكرة المواطنة فقط ما يعنينا من كل هذه المهزلة اللامتناهية..

العزاء لرب الأسرة المُصابة، ولكافة أهل قرية العرفاف، ثم لنا جميعاً وللوطن المغلوب.

 

 

عودة إلى نافذة الحدث
الأكثر قراءة منذ أسبوع
بقلم/ محسن الكثيري المرادي
مأرب
بقلم/ محسن الكثيري المرادي
نافذة الحدث
فائز الضبيبي
الكثير من الشباب اليمني اليوم يقضون اغلب اوقاتهم في منازلهم بدون عمل او دراسة
فائز الضبيبي
فائز الضبيبي
الشعب الظالم لنفسه
فائز الضبيبي
بقلم/محمد القادري
كله يهون إلا موقف يحيى الراعي وبرلمانه !!
بقلم/محمد القادري
ريدان المقدم
يقاتل من اجل من ؟
ريدان المقدم
بقلم/محمد القادري
ميدان السبعين والاستغاثة المؤلمة
بقلم/محمد القادري
دكتور/محمد جميح
يا أهلنا في الخليج: احذروا "البسوس"
دكتور/محمد جميح
الـمـزيـد