بقلم/محمد العريقي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed آراء واتجاهات
RSS Feed بقلم/محمد العريقي
RSS Feed
بحث

  
الماء والزراعة .. التوازن المطلوب
بقلم/ بقلم/محمد العريقي
نشر منذ: 4 سنوات و 8 أشهر و 29 يوماً
الثلاثاء 23 ديسمبر-كانون الأول 2014 04:01 م


سلام الله على من يمدنا بنعم الله وخيره , سلام الله على أرضنا الطيبة , سلام الله عليك أيها المزارع اليمني .
بعد كل ليلة كئيبة مثقلة بأخبار القتل والتفجيرات ومشاهد السلاح والدمار والدماء , نصحو كل صباح على المنظر المشرق.. صنعته الأرض المعطاءة , والمزارع المثابر , والبائع المجتهد.. هؤلاء هم من صناع الحياة .
عند كل صباح ينتشر الناس وربات البيوت باتجاه محلات بيع الخضر أو أن والفواكه , لشراء احتياجات اليوم , إنه مظهر يعمق الأمل والتفاؤل , يبعثه منظر تلك المحلات , والمفارش , والبسطات التي تعج بأنواع الخضر والفواكه , فتطمئن أن عطاء الأرض وخدمات البسطاء من الناس , هو الذي يعطي المعنى الحقيقي للحياة .
ولو تمعنت في خلفية وأبرز مكون لهذا العطاء , ستجد الماء هو الأساس وهو سر الوجود والبقاء .
لولا المياه لما كان كل هذا الخير , ولما عاش الإنسان بدون غذاء , ولا وجود لحضارة وتقدم وتنمية .
إذن حياتنا هي المياه ( زراعة , وتنمية , وصناعة , وسياحة ....) من أجل ذلك علينا أن نتجه للإلمام بكل المعطيات المتعلقة بأوضاع المياه (المتاحة – المحصلة – المستخدمة – طريقة إدارتها – مدى حمايتها من الاستنزاف والتلوث).
المعطيات وإن كانت مخيفة , لكن لابد من التعامل معها بكل كفاءة وحكمة, لضمان الديمومة, واستمرار تدفق عطاء الأرض والإنسان, ومسيرة التنمية.
المعطيات الطبيعية بارزة للعيان لا تحتاج إلى مدلول أو أدلة , نحن في منطقة من العالم شبه قاحلة أمطارها متذبذبة وقليلة, ليس هناك أنهار , أو ثلوج , أو بحيرات , هكذا أوجدنا الخالق في هذه الأرض , ولابد لنا أن نتعايش , وتعيش أجيالنا القادمة التي تنمو بطريقة أكثر من كل بلدان العالم , وننشد البناء والتنمية , فما قطعناه من تقدم لا يساوي شيئا مقارنة بدول أخرى على مستوى الإقليم .
إذا هذا المتاح من الماء معظمه يأتي من المياه الجوفية التي تجمعت عبر آلاف السنين ويتم استنزافها بطريقة مفرطة , ونتائجه الكارثية , كشفته العديد من الأحواض المائية التي نضبت تماما كتعز , ومنها من ينتظر , كصنعاء .
والمزعج جدا والذي يقدم دليلا قويا أننا نتغافل ونتجاهل أهمية هذه الثروة الحياتية , أن الجزء الكبير منها يلتهمها القات , وما أدراك ما مصائب القات , هذا المرعب ( القات ) ليس فقط يلتهم أكثر من ستين بالمائة من المياه (السطحية والجوفية ) بل هو أيضا يعمل على قضم المساحة الزراعية الخصبة كل سنة ,فالبيانات الإحصائية الصادرة من وزارة الزراعة، أظهرت توسع زراعة القات في البلاد خلال السنوات الأخيرة الماضية، إذ وصلت مساحة زراعته إلى 168 ألفاً و772 هكتاراً خلال العام الماضي, وبمعدل 4-6 آلاف هكتار سنويا طالت أودية وحقولاً خصبة تشتهر بزراعة أجود أنواع المحاصيل .
ارتفعت مساحة زراعة القات في اليمن كما تشير المصادر من عشرة آلاف هكتار عام 1970 إلى 167ألف هكتار عام 2012م ما يشكل حوالي 12% من الأراضي الصالحة للزراعة , أليس هذا يرتقي إلى مستوى التجريم , ونحن نستورد أكثر من 75% من احتياجاتنا من الغذاء من الخارج .
لذلك أصبح لزاما بل وضروريا أن يكون تعاملنا مع المياه , من منطلق التمسك بالحياة , من خلال الترشيد والتوازن في الاستخدام خاصة في قطاع الزراعة , التي تستحوذ على تسعين في المياه من إجمالي كل الاستخدامات .
لسنا مع تقليص المساحات الصالحة للزراعة , وإنما الاعتراض على توجيه الكمية الكبيرة للزراعة , حتى لا يبقى الإنسان اليمني الذي وصلت حصته من المياه أقل من 120 متراً مكعباً سنويا يعني أقل من حصة من يوصف بالفقير مائيا الذي تبلغ حصته أكثر من سبع مائة متر مكعب سنويا.
هناك حلول قدمها العلم الحديث , في مجال الري الزراعي الذي خفض الاستهلاك من المياه إلى أربعين في المياه , ومع ذلك يظل الحل الأول والخير بيد الإنسان من خلال ترشيده وحسن إدارته .
عودة إلى آراء واتجاهات
آراء واتجاهات
بقلم/جمال أنعم
صارع صراعك
بقلم/جمال أنعم
الدكتور/حسين العواضي
توقعات العام الجديد
الدكتور/حسين العواضي
المهندس/خالد محفوظ بحاح
التعليم أداة التنمية المستدامة
المهندس/خالد محفوظ بحاح
الأديب/د. عبدالعزيز المقالح
في اليوم العالمي للغة العربية
الأديب/د. عبدالعزيز المقالح
الكاتب الصحفي/عارف أبو حاتم
هادي وصالح.. من يبتلع الآخر
الكاتب الصحفي/عارف أبو حاتم
الكاتب الدكتور/محمد عمارة
عروبة الحضارة وإسلاميتها
الكاتب الدكتور/محمد عمارة
الـمـزيـد